• ×

02:28 صباحًا , الأحد 17 ذو الحجة 1440 / 18 أغسطس 2019

- آخر تحديث منذ 11 ساعة

منار الإسلام

البيت العتيق - خطبة الجمعة 16-11-1440هـ جامع العذل بالزلفي


زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


إنّ الحمدَ للهِ، نحمدُهُ ونستعينُهُ ونستغفرُه، ونعوذُ باللهِ منْ شُرورِ أنفسِنَا ومِنْ سَيّئَاتِ أعمالِنا، مَنْ يهدِهِ اللهُ فلَا مُضِلّ لَهُ، ومنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ ألّا إِلَهَ إِلّا اللهُ وحدهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أنّ محمدًا عبدهُ ورسولُه، صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وصحبِهِ وسلّم تسليمًا كثيرًا، أمّا بعدُ:

فاتّقُوا اللهَ أَيُّهَا المؤمنونَ، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُون}[آل عمران:102].

عبادَ اللهِ: لقد منَّ اللهُ جلَّ وعلا على المسلمينَ بوجودِ البيتِ الحرامِ في مكةَ المكرمةِ مهبطِ الوحيِ ومنبعِ الرسالةِ، وهو البيتُ الذي رفعَ اللهُ شأنَه، وأعزَّ قدرَه، وألقَى محبتَه في قلوبِ عبادِه، وأمرَ المسلمينَ أن يَستقبلوه في صلاتِهم حيثما كانوا، وأن يأتوه من كلِّ فجٍّ عميقٍ، بقصدِ الحجِّ والعمرةِ، وبه مقامُ إبراهيمَ، والحجرُ الأسودُ، وبئرُ زمزمَ الذي هو طعامُ طعمٍ وشفاءُ سقمٍ. وسُمِّيَ هذا البيتُ بيتًا عتيقًا لقدمِه، ولأنَّ اللهَ أعتقَه من الجبابرةِ، قال اللهُ جلَّ وعلا:{إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا} [آل عمران: 96]. و{لَلَّذِي بِبَكَّةَ} لأنَّها تَبُكَّ أعناقَ من يريدُ الشرَّ بها، كما فعلَ اللهُ بأبرهةَ الحبشيِّ.

وهذا البيتُ لهُ مكانتُه الخاصةُ في قلوبِ المسلمينَ، فهم يحبونَه ويعظِّمونَه ويقدِّسونَه لعلمهم بأنَّ ربَّهم جلَّ وعلا هو الذي وَضَعه في الأرضِ وأحبَّه، فعن عبدِ اللهِ بنِ عَدِّيٍ أنَّه قال: رأيتُ رسولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم واقفًا على الحَزْوَرةِ؛ فقال: (واللهِ إنَّكِ لخيرُ أرضِ اللهِ، وأحبُّ أرضِ الله ِإلى اللهِ، ولولا أنِّي أُخرِجتُ منكِ ما خرجتُ)(رواه الترمذي).

عبادَ اللهِ: لقد عظَّم اللهُ شأنَ هذا البيتِ،
قال تعالى:{وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ..}[البقرة:125].
وقالَ تعالَى: {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِين* فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ..} [آل عمران:96، 97].
وقالَ تعالَى:{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَام}[إبراهيم:35]..
وقالَ تعالَى: {لإِيلاَفِ قُرَيْش* إِيلاَفِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْف* فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْت* الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْف} [سورة قريش].
وقالَ تعالَى: {إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِين}[النمل:91]..

وعنِ ابنِ عبّاسٍ رضي اللهُ عنهمَا أنّ النّبيّ صلى اللهُ عليه وسلم قالَ:(إنّ اللهَ حرَّم مكّةَ فلم تحلَّ لأحدٍ قبلي، ولا تحلُّ لأحدٍ بعدي، وإنّما أُحلّتْ لي ساعةً من نهارٍ، لا يُختَلَى خلاها، ولا يُعضَدُ شجرُها، ولا يُنفَّرُ صيدُهَا، ولا تُلتَقَطُ لقطتُها إلا لمعرّفٍ)(رواه البخاري ومسلم).
وعن أبي بكرةَ رضي اللهُ عنهُ قالَ: خَطَبنَا النّبيُّ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ يومَ النّحرِ قال:(أتدرونَ أيّ يومٍ هذا؟) قلنا: اللهُ ورسولُه أعلم، فَسَكَتَ حتّى ظننّا أنّه سَيُسمّيهِ بغيرِ اسمهِ قال:(أليسَ يومَ النّحرِ؟!) قُلنَا: بلَى، قالَ:(أيُّ شهرٍ هذا؟) قلنا: اللهُ ورسولُه أعلم، فَسَكتَ حتّى ظننّا أنّه سَيُسَمّيهِ بغيرِ اسمِه، فقال:(أَليسَ ذو الحِجَّةَ؟!) قُلنَا: بلى، قالَ:(أيُّ بلدٍ هذا؟) قلنا: اللهُ ورسولُه أعلم، فَسَكَتَ حتّى ظننّا أنّه سَيُسَمّيهِ بغيرِ اسمِه، قالَ:(أَلَيستْ بالبلدةِ الحرامِ؟!) قلنا: بلى، قال: (فإنّ دماءَكم وأموالَكم عليكُم حرامٌ، كحرمةِ يومِكم هذا، في شهرِكم هذا، في بلدِكم هذا، إلى يومَ تلقونَ ربَّكم، ألا هلْ بلّغتْ؟!) قالوا: نَعمْ، قال:(اللّهمْ اشهدْ، فَلْيُبلِّغُ الشّاهدُ الغائبُ..)(رواه البخاري ومسلم).

عبادَ اللهِ: ولهذا البيتِ فضائلُ كثيرةٌ اختصَ بها دونَ غيرِه، ومنْ ذلكَ:
ما وردَ في فضلِ الصلاةِ فيه، فقد قالَ صلى اللهُ عليه وسلم: (صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلَّا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ..)(رواه أحمد).
ومنها: أنَّه قبلةٌ للمسلمينَ في مشارقِ الأرضِ ومغاربِها.
ومنها: الأمنُ لداخلِيه، قَالَ تَعَالَى:{وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا}[آل عمران: 97].
ومنها: أنَّهُ يحرمُ استقبالُه واستدبارُه عندَ قضاءِ الحاجةِ دونَ سائرِ البقاعِ.
ومنها: أنَّ اللهَ اختارَه لمناسكِ الحجِّ والعمرةِ.
ومنها: أنَّه خيرُ البلادِ وأحبُّها إلى اللهِ ورسولِه صلى اللهُ عليه وسلم.
ومنها: أنَّ اللهَ تعالى جَعَلَه مسرى نبيِّهِ محمد صلى اللهُ عليه وسلم إلى السماءِ.
ومنها: أنَّهُ لا تُشَدُّ الرحالِ إلا إليهِ، ومسجدِ النبيِّ صلى اللهُ عليه وسلم والمسجدِ الأقصى.
ومنها: أنَّ اللهَ سبحانَه أضافَهُ إلى نفسِهِ، فقال:{وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ} [الحج: 26].

أعوذُّ باللهِ من الشَّيطانِ الرَّجيمِ: {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُود}[البقرة:125].

باركَ اللهُ لي ولكم في القرآنِ العظيمِ ونفعني وإيَّاكم بما فيه من الآياتِ والعظاتِ والذكرِ الحكيمِ أقولُ ما سمعتمْ فاستغفروا اللهَ يغفر لي ولكم إنَّه هو الغفورُ الرحيم.


الخطبة الثانية:

الحمدُ للهِ على فضلهِ وإحسانهِ، والشُّكرُ لهُ على تَوفيقهِ وامتنانهِ، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدهُ لا شريكَ له، وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُ اللهِ ورسولُه صلى اللهُ عليه وعلى آلهِ وصحبِه ومن سارَ على نهجِه إلى يومِ الدين، أما بعد:

فاتقوا اللهّ عبادَ اللهِ: واعلموا أنَّ اللهَ جلَّ وعلا اختصَّ بلدَه الحرامَ بالأمنِ والأمانِ، في آياتٍ كثيرةٍ، كما في قوله تعالى:{وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ* وَطُورِ سِينِينَ* وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِين}.
وقولِه تعالى:{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا}، وقولِه:{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا}.
فمن تأمَّلَ هذهِ الآياتِ، أَدْركَ أنَّه بنعمةِ الأمنِ؛ يأمنُ الناسُ على دمائِهم وأموالِهم وأعراضِهم، وتُؤمَّنُ السُّبلُ، ويُنتصرُ للمظلومِ، وتُردّ المظالمُ ويَرتدعُ الظالمُ، وتُعمر البلادُ، وتنمو الثرواتِ، إلى غيرِ ذلك من ثمراتِ الأمنِ العظيمةِ.
ولهذا كانتْ مكةُ وما زالتْ بلدًا آمنًا من الجبابرةِ وغيرِهم من أَنْ يُسَلَّطُوا عليها.

عبادَ اللهِ: وفي هذهِ الأيامِ تَتجِّهُ أنظارُ المسلمينَ إلى بيتِ اللهِ الحرامِ في مكةَ المكرمةِ، لأداءِ عبادةٍ جليلةِ عظيمةِ القدرِ عندَ اللهِ، في مؤتمرٍ عظيمٍ، وموسمٍ من أعظمِ مواسمِ الخيرِ لأداءِ مناسكِ الحجِّ؛ حيثُ تجتمعُ القلوبُ والأبدانُ، وترتفعُ الحناجرُ بالتلبيةِ، معلنينَ شهادةَ التوحيدِ، ووحدةَ الصفِّ واجتماعَ الأمّةِ على دينٍ واحدٍ، وكتابٍ واحدٍ، ورسولٍ واحدٍ، فيتَحقَّقُ في أداءِ هذهِ العبادةِ التواصلُ والتعارفُ والتناصحُ بينَ المسلمينَ، والتعاونُ على البرِّ والتَّقوى.

فاحرصوا باركَ اللهُ فيكُم على اجتماعِ الكلمةِ ووحدةِ الصفِّ، والتناصحِ والتعاونِ على الخيرِ، والدعاءِ لولاةِ أمورِكم، والحذرَ الحذرَ من كلِ ما يصدُر من أعداءِ هذهِ البلادِ وخصوصاً في مثلِ هذا الوقتِ من التشويشِ والتشكيكِ، وكونوا يداً واحدةً تدافعونَ عن دينِكم وبلدِكم وولاةِ أمرِكم بكلِّ ما تستطيعونَ، فكلُّ واحدٍ منَّا على ثغرةٍ، فاللهَ اللهَ أن يتسللَّ الأعداءُ من هذهِ الثغراتِ، كونُوا أقوياءَ في وجهِ أعدائِكم، رحماءُ فيمَا بينكُم.
حفظَ اللهُ علينَا ديننَا وأمننَا وولاةِ أمرنَا، وردَّ اللهُ كيدَ الأعداءِ إلى نُحورِهم، وزادَ هذا البلدَ أمناً وأماناً وطمأنينةً وسلاماً.

هذا وصلُّوا وسلموا على الحبيب المصطفى فقد أمركم اللهُ بذلكَ فقال جلَّ من قائلٍ عليمًا: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} (الأحزاب:٥٦).

الجمعة: 16- 11- 1440هـ
بواسطة : admincp
 0  0  85  منذ 4 أسبوع
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:28 صباحًا الأحد 17 ذو الحجة 1440 / 18 أغسطس 2019.


Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.