• ×

09:05 مساءً , الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 / 12 نوفمبر 2019

- آخر تحديث منذ 9 ساعة

منار الإسلام

السؤال رقم(2195): زنيت وأنا متزوجة والآن تائبة وأبكي كل ليلة وأرجو من الله المغفرة وأتحمل زوجي بكل قسوته وعدم احترامه وضربه وأعلم أنه لا يريدني وأصبر لقولي هذا عقاب الله؟ (فتاوى الواتساب)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الجواب: لقد ارتكبت كبيرة وإثمها عظيم في الدنيا والأخرة وعليك بصدق التوبة عسى الله أن يعفو عنك. وأما من زنت زوجته فله العفو عنها والإبقاء عليها وهو مأجور على ذلك وعليه أيضًا أن يحول بينها وبين جميع أسباب الفساد من دخول الرجال عليها وما يراه مناسبًا لعدم حدوث مثل هذا لاحقًا وللزوجة الصبر على زوجها وتذكر سابقته وفضله عليها.
بواسطة : admin4
 0  0  110
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:05 مساءً الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 / 12 نوفمبر 2019.


Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.