• ×

08:15 صباحًا , الإثنين 14 شوال 1440 / 17 يونيو 2019

- آخر تحديث منذ يوم

منار الإسلام

السؤال رقم (4550) : عليّ عتق رقبة . فهل يجوز أن أقترض للكفارة ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 نص الفتوى :يا شيخ أنا عليّ عتق رقبة وليس لدي المبلغ الكافي هل يجوز أن أتسلف المبلغ لإكماله أم لابد أن يكون المال من مالي الخاص
الجواب: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد:
فمن عجز عن عتق رقبة لكفارة عليه فلا يقترض لشراء الرقبة أو لإكمال ثمنها لعدم استطاعته بل ينزل للحكم الذي بعدها فإن كان عن قتل مثلاً صام شهرين متتابعين ، وليس فيها إطعام على الراجح . قال الله تعالى: (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا ) إلى قوله سبحانه : ( فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ) النساء/92 .
وإن كان عن جماع في رمضان صام شهرين متتابعين فإن عجز عن الصيام أطعم ستين مسكيناً.
والله أعلم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
بواسطة : admin4
 0  0  105
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:15 صباحًا الإثنين 14 شوال 1440 / 17 يونيو 2019.


Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.