• ×

12:29 مساءً , الخميس 24 شوال 1440 / 27 يونيو 2019

- آخر تحديث منذ أسبوع

منار الإسلام

السؤال رقم : (4437) : هل يجوز أكل طعام الهنود الذين يقيمون حفلاً على معابدهم؟ جيهان بنت جمعه بن هيكل البلوشي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 الجواب: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد:
فلا حرج على المسلم في الأكل من طعام غير المسلمين من الألبان، والخضروات، والفواكه، والبقول، وغير ذلك من أنواع الأطعمة، باستثناء ذبائحهم، فلا يجوز الأكل من هذه الذبائح؛ لأنها مما أهل لغير الله به، وهذا العمل من الشرك الأكبر؛ لقوله تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 162]، وقال صلى الله عليه وسلم: (لَعَنَ اللهُ مَنْ ذَبَحَ لِغَيْرِ اللهِ) رواه مسلم. لكن يستثنى من ذبائح الكفار ذبائح أهل الكتاب (اليهود والنصارى)، لقوله سبحانه وتعالى: {وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ} [المائدة:5].
وهنا تنبيه: وهو أنه لا يجوز للمسلم أن يجلس في مجلس تقام فيه شعائر الكفر وطقوسه، فقد وصف الله المؤمنين بأنهم يتجنبون حضور مجالس المنكر، فقال تعالى مبيناً صفات عباد الرحمن: (وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ). والزور يشمل جميع أنواع المنكر. فالجلوس معهم في حال آداء طقوسهم فيه مشاهدة وسماع للكفر والزور، وهذا منكر لا يجوز الإقدام عليه، لأن الجالس في مكانٍ يُفعل فيه المنكر مشارك للفاعل في الإثم إن استطاع تغيير المنكر ولم يفعل، أو استطاع مفارقة المجلس ولم يفعل.
والله أعلم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
بواسطة : admin4
 0  0  105
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:29 مساءً الخميس 24 شوال 1440 / 27 يونيو 2019.


Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.